الثلاثاء، 31 يناير، 2012

كيف تقدم مشروعك امام الجمهور او المستثمرين


نقلت هذه التدوينة لأهميتها ونقص البعض عن كيفية تقديم افكارهم او مشاريعم امام الجمهور والمستثمرين فهنا بعض النصائح مُقدمة من الأخ سعود الهواوي .. إليكم التدوينة ..

 يشهد وطننا العربي هذه الايام بداية طفرة في المشاريع الناشئة وصاحب هذه الطفرة وجود أشخاص وجهات تريد الدخول في مجال الاستثمار في هذه المشاريع الناشئة ، ودايما ما يكون عرض هذه المشاريع اما عن طريق اجتماعات خاصة تحددها هذه الجهاتمثل شركة عقال الاستثمارية ) او من خلال المؤتمرات واللقاءات العامة مثل ستارت اب ويكند
ومن خلال حضوري لبعض هذه اللقاءات ومتابعة كيف يقوم صاحب المشروع بعرض افكاره ومشروعه على المستثمرين وجدت ان بعضهم يعاني من خلل في طريقة العرض ، ولذلك سأقدم بعض النصائح لأصحاب المشاريع عندما يكونوا امام المستثمرين او الجمهور:

لا تهمني قصة حياتك
قد تجدون ان هذه النصيحة نوعا ما قاسية ولكن فعليا عندما أريد ان استثمر في مشروعك لا تهمني من أين اتيت او من اي مدينة انت ومتى تخرج من مدرستك الثانوي او المتوسط ، فعندما تكون امام الجميع وتريد ان تطرح أفكار مشروعك أذكر اسمك وتخصصك العلمي فقط ( مع العلم أني لا أفضل ذكر التخصص العلمي لهذا السبب ولكن لازال البعض يعتبره مهم لمعرفة مجال تخصصك ) ، لازلت اتذكر حضوري لمؤتمر عرب نت عندما حدد القائمون على المؤتمر وقت محدود جدا لعرض الفكرة ورغم محدودية الوقت تجد صاحب الفكرة يشطح بذكر معلومات عنه لا تفيد الحاضرين و الأهم تضيع عليه الوقت ، لذلك وبشكل مختصر اذكر اسمك وتخصصك الدراسي فقط ..

لا تتعمق في أفكارك
من الأشياء التي لا اجد لها اي فائدة هو ذكر التفاصيل الدقيقة للمشروع والتي لا تهم المستثمر ، يجب ان يركز صاحب المشروع من وجهة نظري على الأفكار الأساسية للمشروع ، يعرض المشاكل والحلول التي يقدمها بشكل مبسط ومباشر ولا يدخل في تفاصيل دقيقة للمشروع تجعل من المتابع الذي أمامه يضيع و ينسى الأهداف الأساسية للمشروع، بكل بساطه قدم المشاكل والحلول التي يقدمها مشروعك بشكل مبسط وسهل ..

لا تحرج نفسك بالإجابة على كل الأسئلة
خلال عرضك لمشروعك ستواجه الكثير من الأسئلة والاستفسارات عن المشروع وطبيعه عمله ، بعض هذه الأسئلة لا يمكنك الإجابة عليها بنفس الوقت لذلك اذكر بأنه ستقوم بتسجيل هذه الملاحظه من دون وضع اجابة قد تحرجك امام الحاضرين خصوصا ان كانت هذه الاجابة غير مدروسة ، فبكل بساطة جاوب على ما تعرفه واترك ما لا تعرفة لوقت أخر واجعل هذه السؤال ملاحظه إضافية للمشروع ..

تدرب على المواجهه
من أشد اللحظات المحرجة والتي لا أحبذ مشاهدتها هو ان تجد صاحب المشروع يتعتع بالكلام ولا يستطيع عرض أفكاره بشكل صحيح ، فالخروج امام المستثمرين لعرض مشروعك فرصه لا تقدر بثمن ويجب ان تكون في احسن حال لعرض مشروعك وافكارك ولذلك انصح وبشدة التدرب على الإلقاء ، حاول ان تقوم بالإلقاء امام اهلك او اصدقائك واخذ الملاحظات منهم قبل ان تكون امام الجمهور الحقيقي فهذا يساعدك على كسر حاجز الخوف والتردد والاحراج ويجعل من حضورك أفضل امام المستثمرين ..

ابتسم ولا تغضب
خلال عرضك لأفكارك ومشروعك ستواجه بعض الأحيان أسئلة و ملاحظات تهكمية أو كلام يقلل من عملك ، قابل هذا التصرف بأبتسامة و لا تغضب ، فبعض المستثمرين اسلوبهم فيه الكثير من القسوة ولذلك حاول ان تتعامل مع هذه القسوة و الملاحظات التي تولد الغضب بذكاء من خلال تحويلها الى ملاحظات و الاجابة عليها بهدوء ومن دون إنفعال.

سجل كل شيء
عندما تنتهي من عرض أفكارك ستأتيك العديد من الأسئلة و الملاحظات كل سؤال او ملاحظه تصلك تعتبر بالنسبة لي قيمة إضافية للمشروع ، فمن خلالها يمكنك تحسين مشروعك من الاستفادة منها ولكن بعض أصحاب المشاريع لا يسجل كل الملاحظات فتضيع عليه فرصه مهمه ، الحل بكل بساطة ان تسجيل ولو بشكل سريع كل الملاحظات و الأسئلة وان كنت لا تستطيع ذلك حاول ان تجعل احد أصدقائك معك واطلب منهم ان يسجل كل الحوارات التي تحدث بعد الإنتهاء من عرض المشروع امام الجمهور.
وأخيرا
تذكر عزيزي صاحب المشروع ان وقوفك امام المستثمرين وامام الجمهور فرصه لا تعوض ، يجب ان تستغل هذه الفرصة بطريقه تجعل الجمهور يعجب بالمشروع ، فأنت تحتاج ان تجعل من مشروعك يظهر بصورة رائعة لتحقيق النجاح من خلال الحصول على من يدعمك ويستثمر في مشروعك والأهم من ذلك كسب جمهور من المستخدمين له.
هذه النصائح مهمه من وجهة نظري ، قد يرى البعض بان بعضها غير مهم و بعضها غير دقيق ولكن ما ذكرته هو من واقع تجربة ، وأعتقد ان هناك الكثير من النصائح الأخرى التي يجب ان يطلع عليها صاحب المشروع عند عرض مشروعه امام الجميع.
وان كنت أيها الزائر لديك نصيحة إضافية لصحاب المشروع لا مانع من طرحها في التعليقات حتى يستفيد منها الجميع.

الثلاثاء، 17 يناير، 2012

8 نصائح لأجل تسويق إلكتروني ناجح ..


السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ..

قرأت مقالة جداً رائعة كتبتها الأخت / إسراء حيدر .. فكانت المقالة عن بعض النصائح في التسويق الإلكتروني الناجح ..
فأحببت أن أنقلها لكم للفائدة .. فإليكم ماتم نشرة عن المقالة ..
لا يقتصر التسويق الالكتروني على مجرد إنشاء صفحة على الفيسبوك أو وضع إعلانات من خلال غوغل. فيما يلي بضعة نصائح لزيادة التعريف بعلامتكم التجارية وإبرازها في حال رغبتم في التسويق عبر الانترنت.

قد تصعب أحياناً معرفة كيفية إدارة شؤونك وأعمالك في عالم الانترنت، وبخاصةٍ إذا رغبت في بيع أو تسويق سلعة أو خدمة عبره. فهناك العديد من المواقع والأدوات والاستراتيجيات التي تعدك بكثيرٍ من الزبائن وعقود الشراء. بعضها قد ينجح بالفعل لكن تبقى الحقيقة هي أن التسويق بواسطة الانترنت يتجاوز مجرد إنشاء صفحة على الفيسبوك أو وضع بضعة إعلانات على موقع غوغل. فجوهر التسويق عبر الانترنت يكمن في خلق تعريفٍ وتميّز كبير جداً للعلامة التجارية بحيث يصبح وجودها معروفاً لدى الزبائن حتى وإن لم يقوموا بشرائها في اللحظة ذاتها. وهذا غالباً أكثر من كافٍ بالنسبة لأي مسؤول تسويق.

فيما يلي بعض الأمور التي يجدر التفكير بها لإبراز والتعريف بعلامةٍ تجاريةٍ عند الرغبة بالتسويق عبر الانترنت...
  • - التسويق عبر الانترنت  = التسويق على أرض الواقع. لا يجب أن ننسى أساسيات التسويق التقليدي لمجرد أننا الآن نقوم بذلك عبر الانترنت. فمازال من الضروري تحديد الزبائن المستهدفين، ومواقعهم (في هذه الحالة يهمنا معرفة المواقع الالكترونية التي يتواجدون بها)، وما هي تفضيلاتهم وهكذا.

- موقعك الالكتروني هو مركزك الرئيسي. مع انتشار مواقع التواصل الاجتماعي قد تكتفي بعض الشركات المبتدئة بإنشاء صفحة لها على الفيسبوك. ولكن السؤال هنا، كم من المعلومات عن السلعة أو الخدمة يمكنك وضعه على صفحة الفيسبوك؟ احرص على الاستثمار في موقع الكتروني لإبراز منتجاتك وخدماتك بشكلٍ ممتاز وكذلك مجموعة عملائك التي ستنمو مع الوقت.

- ابنِ هويةً ثابتةً ومميزةً لعلامتك التجارية. احرص على أن تكون هذه الهوية أو الصورة ثابتة على الانترنت بالتأكد من اتساق ما قد يجده الزبون على موقعكم الالكتروني وعلى صفحتكم على الفيسبوك. وقم دوماً بتحديث معلوماتك على كلٍ من صفحة شركتك وصفحاتك الشخصيّة فأنت بالطبع لا تريد أن يعتقد من يبحث عنك على الانترنت بأنك مازلت موظفاً لدى شركتك السابقة لمجرد نسيانك تحديث صفحة الـ
LinkedIn الخاصة بك.

- إن وسائل الإعلام الاجتماعي يجب أن تبقى اجتماعية. لتقوم بالتسويق الالكتروني بشكل فعال ينبغي أن تتفاعل مع عملائك عبر وسائل التواصل الاجتماعي. اطلب رأيهم في وجبة الطعام المقدمة أو في السترة التي اشتروها. إن التواصل مع زبائنك عبر الانترنت يتطلب الوقت والمتابعة وتقديم الحوافز فتأكد من توفر العناصر الثلاث تلك لديك. إذ لا فائدة تجنى من وجود 10.000 معجب بصفحتك على الفيسبوك إن لم يشارك ويتفاعل أيٌ منهم على صفحتك.

- اصنع المحتوى الخاص بك. تجتذب الناس الصور والمعلومات المثيرة للاهتمام، والمحتوى المميّز غير المنسوخ الذي قد يروه في مواقع أخرى. كن مبدعاً لأن المدى الزمني للإبقاء على انتباه شخص على شيءٍ معين على الانترنت هو أقل بكثير منه على شيءٍ في العالم الواقعي.

- تابع وراقب. احرص على البقاء يقظاً ومتابعاً بشكل دائم فقد يقوم أحدهم في أي وقت بإعطاء تعليق أو رأي عن خدمتك أو منتجك ويتعين عليك الحرص على التواجد للإجابة والرد بشكلٍ سريع سواء أكان التعليق إيجابياً أم سلبياً. يحب الناس أن يشعروا بالتدليل والاهتمام خاصة على الانترنت  لذا لو قام أحدهم مثلاً بامتداح مطعمك عليك أن تقوم بشكره على أقل تقدير. كما تعطيك المتابعة والمراقبة الدائمة مؤشراً عن مدى نجاح حملاتك التسويقية فتقوم بتحسينها في المرة المقبلة.

- جرب واختبر دائما تقنيات جديدة. إن التسويق ليس بالحل السريع أو الطريقة المحددة التي تناسب الجميع. فحتى إن كانت إعلانات الفيسبوك قد أفادت منافسيك إلى حدٍ بعيد قد لا تنجح هذه الطريقة لمنتجك أنت، لذا تأكد أولاً من إجراء بحوثك حول وسائل التسويق التي ترغب باستخدامها ولا تنفق كل ميزانيتك مرة واحدة في وسيلةٍ واحدة. كما أن ما يعدّ ناجحاً اليوم قد لا يكون كذلك غداً كون وتيرة التغيير في عالم الانترنت عالية جداً. وقد يكون كل زبائنك اليوم مستخدمين للفيسبوك ثم يقررون فجأةً في الغد أن يتحولوا لاستعمال
Google+ . يجب أن تكون مستعداً لمثل ذلك.

- ابق على اطلاعٍ دائم على آخر المستجدات. يتطلب التسويق عبر الانترنت  أن تكون على دراية ليس فقط بما هو جديد في مجال عملك فحسب بل في المجالات الأخرى كذلك، كمعرفة مثلاً المواقع الأكثر شهرةً ورواجاً من حيث عدد زوارها، وكذلك وجود موقع دليل اتصالات وأرقام هواتف جديد يستحسن أن تسجل أرقام شركتك به وما إذا كان هناك موقع تواصل اجتماعي جديد ينبغي عليك الاشتراك به.

وعموماً فإن التسويق عبر الانترنت  يماثل ترحيبك بزبائنك لدى دخولهم متجرك. فعليك أن تقابلهم بابتسامة مريحة وأن تعرف عن نفسك لكن تتفادى إغراقهم بسيلٍ من الأسئلة وملاحقتهم خلال تجوالهم. أي أنه يتعين عليك ترك انطباعٍ جيدٍ لديهم حتى إن لم يقوموا بشراء شيءٍ. لقد تغير وتطور مفهوم التسويق على مر السنين وكرواد أعمالٍ جدد يجب أن نتذكر دائماً أنه بسبب هذه الثورة الالكترونية لم يعد بالإمكان الاعتماد على الإعلانات والكتيبات فقط. فقد تحولت الكلمة المتناقلة بين الناس أو "
Word of Mouth" إلى الكلمة المتداولة على الانترنت أو "Word of web"، والزبائن هم الذين يأتون بالوسائل التسويقية الجديدة دون أن ندرك ذلك. علينا أيضاً أن نتعلم كيفية التكيف وتقبل حقيقة أن "التسويق عبر الانترنت" سيصبح بنداً أساسياً في ميزانيتنا السنوية..

* قليلاً عن الأخت إسراء حيدر ..
تملك إسراء وتدير حاليّا شركة الاستشارات والتسويق الإلكتروني "كونسلت إي ماركتينغ" (Consult-E Marketing)، والتي تزوّد الشركات بحلول تسويق مبتكرة في كافّة أنحاء لبنان. تتحمّس إسراء لصنع التغيير في حياة الناس، وقد أسّست شركة "كونسلت إي" بهدف مساعدة الشركات الصغيرة على النجاح. إسراء هي جزء من مجموعة منظّمات رياديّة مختلفة في لبنان، بما فيها مؤسّسة "بادر"، "منتدى المشاريع في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا"، و"معهد سيسكو لروّاد الأعمال" في لبنان. وقد تأهّلت إسراء للدور النهائي في مسابقة معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا لأفضل خطّة أعمال عربيّة للعام 2010، وحصلت مؤخّرا على منحة توجيه وإرشاد من مؤسّسة موغلي.