الجمعة، 6 نوفمبر، 2009

رجال أعمال عطلة الأسبوع


السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة..
اليوم حاب أناقش معاكم موضوع هام وهو على أفكار عملية لبدء مشاريع تجارية..؟؟

فالصورة المرفقه أمامك هي لكتاب عظيم لرجال أعمال عطلة نهاية الأسبوع ، لمؤلفتيه ميشيل وجينيفر، اللتين عملتا في أكثر من برنامج إذاعي وتليفزيوني، وتحدثتا عن قصص نجاح أناس بدؤوا أعمالهم التجارية في بيوتهم وفي أوقات فراغهم في العطلات الأسبوعية،،
أليكم بعض من قصص نجاح أولئك الناس مفادها أن يكونوا مديري أنفسهم في عطلة نهاية الأسبوع، يبدأ الأمر بأن يفكر كل منا في أمر يحبه ويهواه ويتقنه، ثم يركز في نهاية الأسبوع على أن يأخذ هذه الهواية خطوة إضافية للأمام…

ويعتمد الكاتب في فكرة كتابه البسيطة على شبكة إنترنت، ويضرب أمثلة عملية على ذلك:

موظف ياباني بشركة طيران رائدة، يناهز عمره 48 سنة، قارئ تقليدي لكتب الأعمال، بدأ في كتابة مقالات ومراجعات تلخص ما قرأه، ثم بدأ في إرسالها كنشرات بريدية عبر البريد الإلكتروني، حتى انتهى به المآل إلى نشر مقالة كل يوم. مع مرور الوقت، ومع حرصه على النشر كل يوم، زاد عدد القراء إلى 10 آلاف مشترك، وبدأ يجني بعض العوائد من الإعلانات. ثم ذاع صيته أكثر حتى طلب منه برنامج إذاعي إجراء مقابلة معه، واستمر نجاحه حتى صار له برنامج خاص به.


قصة نجاح أخرى تدور حول مُحرر صحفي في دار نشر كبيرة، يبلغ من العمر 40 سنة، قام بنشر بعض كتبه بنفسه، تناول في واحد منها موضوع أفضل المناظر والمشاهد الليلية في العاصمة طوكيو. بعدها بسنتين، قام بوضع محتويات كتابه في موقع له على إنترنت، وبدأ بترشيح وتزكية بعض الفنادق التي تتضمن أجمل وأفضل مشاهد ليل مدينة طوكيو لزوار الموقع، وقام بتحصيل نسبة صغيرة من كل حجز فندق يقوم به زوار الموقع. في عامه الأول حصد 2000 حجز فندق عبر موقعه.

يؤكد الكاتب على أن مثل هذه الأمثلة هي الاستثناء وليست القاعدة، فالنجاح ليس خلف أول باب مغلق نواجهه، وهو يؤكد على أن الأمر يتطلب تنمية تلك الموهبة لدينا حتى تبلغ درجة تصبح عندها ذات قيمة وفائدة تضيفها للآخرين.

يقول فوجي:
” First you need to hone your skill or your interest until you’re preeminent in that area and have something special to offer others. If you do that, then you have a good chance of making a paying proposition out of it ”

ثم يحذر أولئك عديمي المواهب أو المهارات أو المعرفة، يحذرهم من أن تدفعهم الرغبة العمياء في جمع المال من الأخذ بنصيحته، فالنجاح ليس متوقعاً في حالتهم.

ميزة رجال أعمال العطلات قلة المخاطر التي يأخذونها…

ففي المثال الأول، بالكاد تساوى عائد الموقع مع مرتب الرجل، وعندها قرر أن يتفرغ للموقع

وفي الثاني، لا زال الكاتب يزاول عمله التقليدي…

ينصحنا فوجي بثلاث:
“The three decisive factors are whether you like doing it, whether you have the ability to do it, and whether it’s in tune with what people want. But another key to success is the use of Internet-based management tools, such as the publication of an email newsletter to get a sense of the market for your product.”

1- هل تحب هذه الفكرة التي تريد تنفيذ نصيحته بها؟
2- هل لديك كامل القدرة على تنفيذها؟
3- هل فكرتك ذات جدوى وطلب من الناس؟

على أن مفتاح النجاح هو حسن استخدام أدوات الإدارة المعتمدة على إنترنت، مثل طريقة إدارة نشرة بريدية إلكترونية، لتحصل بها على طريقة تتعرف بها على السوق المحتمل للمنتج الذي تريد بيعه في نهاية المطاف.

بالطبع – تطبيق مثل هذه الفكرة القادمة من دولة متقدمة بدرجة تغيظ في عالمنا العربي – المتناقض بطريقة تغيظ أيضاً يحتاج إلى كثير من التعديلات كي تنجح الفكرة… على أن النجاح ممكن، بكثير من الصبر والمجاهدة والسعي…

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق